الرئيسية / حقوقية / إنهم المتقاعدون الذي لا “مخاريق” لهم ولا “ميّارة”

إنهم المتقاعدون الذي لا “مخاريق” لهم ولا “ميّارة”

قاسم العنزاوي

أبرم نجوم النقابات الثلاث صفقة مع الحكومة الموقرة للزيادة في أجور الشغيلة. ولم يكد يجف المداد الذي تم به توقيع الصفقة، عفوا الصفعة، حتى خرجوا متعانقين، متحابِّين، يشدّ بعضهم بعضا، ويُطلقون ابتسامة في محاولة لتصديق أنفسهم أنهم، فعلا، منتصرين. وشرعوا ، في توزيع  التصريحات أمام الكاميرات ، عن اليمين والشِّمال، بابتسامات مغشوشة، وهم يقيمون الدنيا ولم يُقعدُوها، بتحقيق النصر المبين والفتح العظيم الذي توصّلوا إليه ، بجُهدٍ جهيد ، رغم الدّاء والأعداء.. وهُم في هذه الحال بنصرهم ينتشُون ، نسوا الجنود المجهولين، الذين لا “مخاريق” لهم ولا “ميارة”، ولا خرقة ولا صنّارة ..

الصورة “التاريخية” لاتفاق النقابات الثلاث مع العثماني

إنهم المتقاعدون الذين أفنوا زهرة شبابهم في خدمة البلاد والعباد. والغريب أن النجوم الموقعة، هم الذين خنسوا واستغشوا ثيابهم في نيسان المريع 79 ، حيث انتصب من يُدَعِّم ويعيش هموم الشغيلة صدقا ووزنا، وتوارى من كان دأبهم الإهمال والخذلان.

 ألا يعلم هؤلاء النجوم أن أسعار المعيشة بقدر ما تلهب جيوب الشغيلة المستفيدة من الزيادة، بقدر ما تلهب قُوت المتقاعدين؟ هل فكروا في إعفاء المتقاعدين من الضريبة المباشرة التي تلتهم أجورهم الهزيلة التهاماً ، أو على الأقل التخفيض منها؟؟

لكأني بعَلّيٍ كرم الله وجهه يقول: ” ذهب القوم الذين يعاش في أكتافهم وبقيت في خلف كجلد الأجرب”، أو كما يقول لسان الحال : ذهب المناضلون الصادقون، فمنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر، وما بدلوا تبديلا.

اللهم اشْفِ وارْضَ عمَّن ينتظر منهم، إنك نعم المولى ونعم النصير.

عن Scoopress

تحقق أيضا

سيدي سليمان :معاناة سكان حي “بام” مع انقطاع الماء

رشيد بنعمار تعيش ساكنة حي “بام” بسيدي سليمان،هذه الأيام، معاناة مع  انقطاع الماء الصالح للشرب.والملاحظ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Using cookies
هذا الموقع يستعمل الكوكيز من أجل استعمال أفضل. إذا استمرّيت بالتصفح فإنك توافق على قبول ملفات تعريف الارتباط المشار إليها، وقبول سياسة الكوكيز.