الرئيسية / وطنية / طلب تقديم غالي وعصابته للمحاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية

طلب تقديم غالي وعصابته للمحاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية

Introduction d’un recours pour traîner Brahim Ghali et quarante autres devant la justice Pour crime contre l’humanitéمسؤولو المنظمة الدولية للدفاع عن حريات وحقوق مغاربة العالم في ندوتهم الصحفية

سكوبريس.ما ـ متابعة

قدمت المنظمة الدولية للدفاع عن حربات وحقوق مغاربة العالم، التي يوجد مقرها بالسويد، طلبا  للمحكمة الجنائية الدولية ضد متزعم “البوليساريو” ، ابراهيم غالي ومجموعة 42 من مساعديه. وحسب موقع “كيستيون صحارى”،فإن هذا الطلب تقدمت به أمال بوسعادة ، رئيسة المنظمة المذكورة ،في ندوة صحفية بالرباط، اتهمت خلالها 43 مسؤولا في “جبهة”البوليساريو” بارتكاب جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان شملت مواطنين مغاربة ضحايا التعذيب. وأوضحت بوسعادة في هذه الندوة التي حضرها معتقلون سابقون في سجون “البوليساريو”، بأنها تتكلف بالدفاع عن 42 ضحية ذاقت مختلف أنواع التعذيب وممارسات غير إنسانية ،مؤكدة أن مسؤولية جرائم الحرب هذه يتحملها المدعو ابراهيم غالي ؛ وأن مستشارين قضائيين يتابعون الدعاوي المرفوعة ضد قيادة “البوليساريو” ، وقد تم استقبال هؤلاء المستشارين من طرف محكمة العدل الدولية؛وأصدرت هذه الأخيرة مذكرة بحث ضد غالي، الحامل لجواز سفر جزائري تحت اسم غير حقيقي بغرض تمكينه من السفر في أٍرجاء أوربا ؛ وأوضحت بوسعادة أن هذا الأخير دخل إسبانيا للخضوع لعلاجات قبل أن يُسرع بالعودة مخافة اعتقاله.  في نفس السياق ، أشارت أيضا رئيسة المنظمة الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان وحريات مغاربة العالم ، أن شكوى رفعت ضد غالي ومساعديه لدى المحكمة الألإريقية لحقوق الإنسان، الموجودة بأديس أبيبا، لارتكابهم جرائم اغتصاب ، وتعذيب، واختطاف .. وهي أفعال تعتبر بمثابة انتهاكات لحقوق الإنسان ، وتعتبر كذلك جرائم حرب .
  من ناحية ثانية ،قالت بوسعادة  أنها طلبتمن  الوزير الأول ووزارة الخارجية السويدية ،مساعدتها بشأن هذا الموضوع.

عن Scoopress

تحقق أيضا

أوبرا باريس .. الإشعاع العالمي

أزروال الأمين تقاس عظمة الأمم بمدى ما حققته من إنجازات في مجالات التربية والثقافة والفنون، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Using cookies
هذا الموقع يستعمل الكوكيز من أجل استعمال أفضل. إذا استمرّيت بالتصفح فإنك توافق على قبول ملفات تعريف الارتباط المشار إليها، وقبول سياسة الكوكيز.