الرئيسية / نسـوية / العنف على النساء :54،4% على الصعيد الوطني، 55،8 في المجال الحضري و51،6 في المجال القروي

العنف على النساء :54،4% على الصعيد الوطني، 55،8 في المجال الحضري و51،6 في المجال القروي

 

بسيمة الحقاوي في ملتقى “لاماب”

سكوبريس.ما

قدمت بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة والتنمية الاجتماعية،  اليوم الثلاثاء 09 يوليوز 2019بالرباط ، في ملتقى وكالة المغرب العربي للأنباء، عرضا لمناقشة موضوع “محاربة العنف ضد النساء: أية مقاربة؟”؛ معتمدا على البحث الوطني الثاني حول انتشار العنف ضد النساء بالمغرب؛ وهو البحث الذي تم في مختلف جهات البلاد(12)في الفترة من 2 يناير و10 مارس 2019، بغرض فهم أوسع لهذه الظاهرة بناء على معطيات واقعية.وأبرزت أن هذا البحث الوطني تم انطلاقا من مقاربة تشاركية مع مختلف الفاعلين والقطاعات المعنية ( حكومة ، مؤسسات ، جمعيات..) كما حددتت  مختلف عناصر البحث ،كالهدف منه ،والإطار المفاهيمي الذي يحدد أشكال العنف  (جسدي، ،اقتصادي، نفسي ، جنسي)مع تحديد أفعاله.

ولم يفت الوزيرة الحقاوي تسليط الضوء على أمر واقع يتمثل في رقم لافت يبين أن النساء المعنفات في  93،4 في المائة من حالات العنف ،لا بردن تقديم أي شكاية ضد المعنف، في مقابل 6،6 في المائة من النساء اللواتي يضعن يقدمن شكاية لدى الجهات المعنية.

وأوضحت أن نسبة ظاهرة العنف على المستوى الوطني تبلغ 54،4 في المائة، منها 55،8 في المجال الحضري ،و51،6 في المجال القروي.وهو رقم ناطق على استفحال هذه الظاهرة.

وفي هذا الصدد، أبرزت السيدة الحقاوي أن هناك دينامية جديدة في مجال محاربة العنف ضد النساء، تطرح كقضية أساسية مسألة التمكين الاقتصادي للمرأة وفسح المجال أمامها للمساهمة في الإقلاع التنموي للمملكة، مذكرة بأهمية التحسيس الذي يعد موضوع شراكة قوية بين الوزارة والمجتمع المدني، لا سيما الجمعيات المتخصصة في الترافع من أجل قضايا المرأة.

في نفس السياق، أوضحت أن هذه الدينامية تستند بالأساس إلى تعزيز حقوق المرأة وتفعيل مبدأ المساواة، وإصدار القانون المحدث لهيئة المناصفة ومكافحة كل أشكال التمييز، وإطلاق سياسة وطنية لمناهضة العنف ضد النساء، فضلا عن تقوية برنامج الإدماج الاقتصادي للمرأة والتمكين لها في الحقل التنموي، وتعزيز دور القضاء في حماية الحقوق والحريات ومحاربة الجريمة.

 

عن Scoopress

تحقق أيضا

سيدي قاسم: إغلاق القاعة المغطاة بعد إغلاق ملعب العقيد العلاّم؟؟؟

سكوبريس.ما لا حديث للجمهور الرياضي بمدينة سيدي قاسم، والمواطنين بصفة عامة ، إلا عن خبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Using cookies
هذا الموقع يستعمل الكوكيز من أجل استعمال أفضل. إذا استمرّيت بالتصفح فإنك توافق على قبول ملفات تعريف الارتباط المشار إليها، وقبول سياسة الكوكيز.