الرئيسية / إعلامية / مشروع قانون تأهيل القطاع السمعي البصري خاصة على مستوى التأطير القانوني

مشروع قانون تأهيل القطاع السمعي البصري خاصة على مستوى التأطير القانوني

محمد الأعرج خلال تقديم مشرع القانون حول الاتصال السمعي البصري أمام لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية

سكوبريس.ما ـ متابعة

تم يوم الأربعاء 10 يوليوز 2019،في لجنة التعليم والشؤون الثقافية والاجتماعية بمجلس المستشارين، تقديم مشروع القانون رقم 16.18 القاضي بتغيير القانون رقم 77.03 المتعلق بالاتصال السمعي البصري.

خلال هذا اللقاء ،أوضح وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، أن مشروع هذا القانون يهدف إلى مسايرة التحولات التي عرفها القطاع، خاصة تلك المرتبطة بخدمات الاتصال السمعي البصري والإشارات الرقمية لخدمات الاتصال من جهة، ومواكبة قواعد تنظيم وسائل الإعلام العمومية والخاصة ، ومراقبتها في زمن التطور الرقمي، وضمان الاستفادة من محتواها ومضمونها الإعلامي من جهة أخرى.

كما يرمي المشروع إلى إعادة إدراج   تعريفات أساسية ضمن مواد القانون المتعلق بالاتصال السمعي البصري، وكذا إعادة إدراج اختصاص الوكالة الوطنية لتقنين المواصلات المتعلقة بتخصيص الترددات الراديو كهربائية المخصصة لفائدة قطاع الاتصال السمعي البصري.

وكانت مناسبة ذكر فيها الوزير أن مشروع هذا القانون يهدف إلى ملاءمة وتوحيد المصطلحات المستعملة في القانون المتعلق بالاتصال السمعي البصري، من خلال توحيد عبارتي “شركات الاتصال السمعي البصري العمومي” و”شركة الاتصال السمعي البصري العمومي”، في جميع النصوص التشريعية والتنظيمية الجاري بها العمل.

وخلص إلى تجديد التأكيد أن مجال السمعي البصري يعرف تحولات مستمرة ومتسارعة تستوجب تضافر جهود كل الفاعلين قصد تتبع ومواكبة هذا الورش الاستراتيجي الهام، خصوصا على مستوى التأطير القانوني، وذلك تعزيزا للمكتسبات الهامة التي حققتها بلادنا، في مجال الحقوق الحريات في مجال الإعلام.

 

عن Scoopress

تحقق أيضا

النتائج الأولية لانتخابات تونس:قيس والقروي المعتقل في المقدمة وعزوف واضح للشباب

من سيتربّع على هذا الكرسي بقصر قرطاج..قيس أم القروي؟؟ سكوبريس.ما ـ متابعة أعلنت الهيئة العليا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Using cookies
هذا الموقع يستعمل الكوكيز من أجل استعمال أفضل. إذا استمرّيت بالتصفح فإنك توافق على قبول ملفات تعريف الارتباط المشار إليها، وقبول سياسة الكوكيز.