الرئيسية / رياضية / أسرة كرة القدم المغربية….وإذا الديمقراطية سُئِلَت ….

أسرة كرة القدم المغربية….وإذا الديمقراطية سُئِلَت ….

محمد التويجر

مازالت قلاع أسرة كرة القدم المغربية مستعصية على اختراق أية نفحة للترويض على الممارسة الديمقراطية. وما على من يشكك في هذا الطرح سوى تدبُّر إصرار مكونات العصبة الوطنية الاحترافية  ونظيرتها المجمعة ل”شعب” الهواة على الإخلاص لمنطق المرشح الوحيد ، وسد الطريق على أية محاولة للتحليق خارج السرب.

عصبة الهواة اختارت جمال السنوسي لولاية جديدة ، وأندية الاحتراف مُجْمعة على التمديد لسعيد الناصري لأخرى مماثلة ، رغم أن هيئته شكلت طيلة أربع سنوات ما يشبه الراكد، لا صوت يسمع للجانها ،اللهم تلك التي أبدعت في نسج برمجة شبيهة ب” دربالة الهداوي”.

التدريب على الديمقراطية ممارسة سهلة وممتنعة أيضا، والطبيعة نفسها ترفض الروتين، وما تواتر الفصول منذ أن أبدع الخالق عالمنا المرئي – المحسوس ، سوى دليل على ذلك …لكن ما العمل إذا كان من يسيرون غالبية الأندية غير مقتنعين بإمكانية التداول على سلطة تدبير وتسيير شأن كروي معقد ؟ مخلصين للتصويت برفع الأيدي والتصفيق، وترديد شعارات “الْحيَّاحة”، والوفاء لل “big boss ” و” عايل الرواية ” المستمد قوته  وسبب وجوده من مخازن وكنوز علي بابا التي لا تنفذ وتتجدد بشكل مثير، وكأنه حامل لعصا سحرية.

يرفضون تقييم الحصيلة بكل تجرد، مستحضرين ما تم إنجازه، وانعكس بالإيجاب على النتائج وواقع حال الأندية كما المنتخبات، متوقفين أيضا عند أوجه القصور والخصاص، دون أن يعيروا اهتماما لغمزات فلان وهمزات علان، من مجيد أسلوبي الترهيب والترغيب.

ما يحز في النفس أن من حجوا عشية ذلك السبت  إلى قصر مؤتمرات الصخيرات، ومن سيعوضونهم اليوم على نفس الأرائك  ، منشغلة غالبيتهم بالتزلف والتقرب، وأخذ صور “السيلفي” مع أولياء النعمة….وملء الأحشاء بكل ما هيأه “بوفيه”(buffet ) خمس نجوم،  مما لذ وطاب. أما تشخيص الواقع، المعتلة الكثير من جوانبه، وتقديم المقترحات والبدائل، فليذهب المروجون لهما إلى الجحيم.

أمام هذا الخمول والاتكالية والحربائية والولاء لمنطق “الله ينصر من أصبح”، يحق للزعماء أن يرتاحوا في كراسيهم ، ما دامت بطاريات أجهزة التحكم مشحونة لديهم بما فيه الكفاية ، تجعل الطريق سالكة أمامهم نحو تمدُد أكبر وتبذير أكثر ” فلا عين شافت ولا قلب وجع “…فمن سيجرؤ على مواجهة من وزَع وعوده العرقوبية المعزولة يمنة ويسرة ، ومصارحته بأنه أخلف العهد والموعد مع التاريخ ؟

من القادر على تحريك “راكد” العصبة الاحترافية، رغم ما سبَّبه لجسم المنظومة من آلام وتقَيُّحات ؟ من بمستطاعه نقل آهات أندية عصبة الهواة الممثلة للأماكن القصية، وإسماع صوتها في أكبر محفل ، يُفترض فيه أنها دارُ ندوة ومكان تجمُّع أهل الحل والعقد؟.

أيها السادة، أخلفتم موعدكم مع التاريخ، ولا داعي للتشكي إذا ظل الحال على ما هو عليه….فالديمقراطية ممارسة موحدة المفاهيم عبر العالم ، تؤمن بالرأي والرأي المضاد والتناوب على السلطة، أما الدفع في اتجاه وجود الاستثناء المغربي فهو العبث في أوضح تجلياته، لأنكم بسلوككم هذا تتنكرون لنضال الأجداد الذين اتفقوا، بمجرد استرجاعهم الحرية والاستقلال،  على كلمة سواء، لِوَأْد مخطّط الحزب الوحيد في مهده، لأنهم كانوا مستشعرين لخطورة ما سيتمخض عن تمدد هذا المرض اللعين من ممارسات فتاكة….شعارها التفرد بالسلطة وديكتاتورية الرأي

أيها السادة، انفضوا عنكم رداء الوهن وغبار الضعف والتزلف، واشرعوا في التمرن من الآن على الديمقراطية، لعل قطارها ينطلق في الموعد الانتخابي اللاحق … أما محطتا الصخيرات  14 و 15 شتنبر2019، فقد صارتا جزء من الماضي ، لأن نتائجها محسومة سلفا ….

عن Scoopress

تحقق أيضا

سيدي قاسم: إغلاق القاعة المغطاة بعد إغلاق ملعب العقيد العلاّم؟؟؟

سكوبريس.ما لا حديث للجمهور الرياضي بمدينة سيدي قاسم، والمواطنين بصفة عامة ، إلا عن خبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Using cookies
هذا الموقع يستعمل الكوكيز من أجل استعمال أفضل. إذا استمرّيت بالتصفح فإنك توافق على قبول ملفات تعريف الارتباط المشار إليها، وقبول سياسة الكوكيز.