الرئيسية / ثقافية / مصطلح “الشيخ” الذي فقد مدلُوله وقيمته

مصطلح “الشيخ” الذي فقد مدلُوله وقيمته

محمد الأمين أزروال

من تاثيرات الفكر الوهابي على المجتمعات الإسلامية في العقود اﻻخيرة، بفعل “ثورة”ثروة البترودوﻻر، تحَوُّل كل ملتح ﻻ صلة له بالعلوم الشرعية، ولم يدرسها في أي معهد أوجامعة، إﻻما كان من تأثير غير مباشر عن طريق الفضائيات لبعض خريجي جامعة أمّ القرى بالسعودية، التي كانت مرتعا للفكر الوهابي، وزودت بعض الفضائيات، المحسوبة على دول البترودوﻻر، بدعاة الفكر الوهابي المتَّسم  بالمغاﻻة والتشدد، والذين ساهموا بشكل عملي في تكوين جيل من الملتحين الذين خضعوا “لدورات” تكوينية سريعة، عن طريق هذه الفضائيات، أو بعض المنشورات التي كانت توزع مجانا عن طريق البعثات الدينية المتخصصة في نشر الفكر الوهابي،  ليتحولوا بين عشية وضحاها، إلى دعاة وشيوخ لنشر الفكر الوهابي المتطرف، حيث كانوا يتلقون مساعدات مالية هامة من أجل القيام بهذه المهام.

جامعة القرويين العتيدة بفاس

هكذا دخل إلى لغتنا ،لأول مرة في التاريخ، مصطلح “الشيخ “الذي لم يكن متداوﻻ عند المغاربة عبر العصور،كناية على عالم الشريعة أو رجل الدين الذي كان يُدْعى لدى المغاربة بالفقيه أو العالم،شريطة أن يكون متخرجا من إحدى الجامعات المتخصصة في العلوم الشرعية، مثل جامعة القرويين بفاس، أو ابن يوسف بمراكش، أو من أحد المعاهد المماثلة أو التابعة لهما؛ وبالتالي فمصطلح “الشيخ” كان يُطلق فقط، على شيخ الطريقة المربي أو شيخ المخزن، أو شيخ “الغيوان”. أما الشيخ الداعية فمصطلح دخيل على لغتنا وثقافتنا وفَقَد مدلوله الحقيقي، بحيث أضحى كل ملتح – ولو كان جاهلا لأبسط العلوم الشرعية- يطلق عليه لقب “الشيخ” تعسفا . وبذلك وقع ابتذال هذا المصطلح ،وأصبح يستعمل في غير محله، ويطلق على أشخاص ليسوا أهلا له، ولا هُمْ له.

عن Scoopress

تحقق أيضا

سيدي قاسم: إغلاق القاعة المغطاة بعد إغلاق ملعب العقيد العلاّم؟؟؟

سكوبريس.ما لا حديث للجمهور الرياضي بمدينة سيدي قاسم، والمواطنين بصفة عامة ، إلا عن خبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Using cookies
هذا الموقع يستعمل الكوكيز من أجل استعمال أفضل. إذا استمرّيت بالتصفح فإنك توافق على قبول ملفات تعريف الارتباط المشار إليها، وقبول سياسة الكوكيز.