الرئيسية / ثقافية / اختتام منتدى المستقبل: إطلاق إيسيسكو الاستشراف،وتقديم منح دراسية للشباب في هذا المجال

اختتام منتدى المستقبل: إطلاق إيسيسكو الاستشراف،وتقديم منح دراسية للشباب في هذا المجال

 

جلسة اختتام أشغال منتدى المستقبل

 حمادي الغاري

اختتمت، اليوم الثلاثاء 8  فبراير 2020، أشغال منتدى المستقبل، بمقر منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)،بالرباط، بعد يومين من الجلسات وتبادل الأفكار حول ما سيكون عليه العالم في أفق 2040. وقد تم خلالها استعراض نتائج وتوصيات ورشات العمل الاستراتيجية الست التي تم تنظيمها في اليوم الختامي للمنتدى.

وقدّم منسقو ورشات العمل الست الأفكار والمقترحات التي قدمتها والنتائج والتوصيات التي خلصت إليها؛ ومنها فهم مستقبل التعليم، والتعليم من أجل المستقبل، والمدرسة الرقمية 2030، والتعلم من أجل السلام والتنمية المستدامة، ومشاكل توفير مصادر الطاقة، وانعدام الأمن الغذائي، والبيئة والتغيرات المناخية، والتكنولوجيا الحيوية، وضعف الربط بين التعليم وسوق العمل، وغياب المساواة بين الجنسين، وتعايش وتداخل الثقافات من أجل الوصول إلى السلام، باعتبار أن الثقافة رافعة لتحقيق السلام، وتأهيل الشباب للمشاركة في التنمية المستدامة، ثم الإنتاج الثقافي، والهوية الثقافية للشباب، وتدعيم الصلة بين الشباب والبيئة الخضراء؛ وأيضا إعادة أو رد الاعتبار للعلوم الإنسانية والاجتماعية، وأن يكون للعلوم الإنسانية دور في مواجهة التحديات التي نعيشها.. وضرورة صياغة نمط تفكير دقيق ومتطور، بعيد عن المألوف، وضرورة إدخال التفكير المستقبلي في جميع المجالات لمواجهة المستقبل بطريقة فعالة، إلى جانب توصيات تتعلق بأنسنة علم البيانات، وتقاسمها مع الآخرين لتحقيق الأمن، والبيانات الشخصية المتعلقة بالإنسان، وضرورة فهم أننا نعيش في عصر الذكاء الاصطناعي..وغيرها من الأفكار والاقتراحات.

ورشة من ورشات المنتدى

واختتمت الجلسة بكلمة للدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، الذي أعلن عن الشروع في عمل دراسة شاملة لمستقبل العالم الإسلامي في أفق 2050، وإطلاق برنامج “إيسيسكو الاستشراف”، الذي من المقرر أن يقوم بدراسات استشرافية ، وتنظيم دورات تدريبية، وتقديم منح دراسية للشباب في ميدان الاستشراف، بالتعاون مع مراكز الاستشراف العالمية.

تجدر الإشارة إلى أن الورشات توزعت إلى ستة . الورشة الأولى تناولت “التربية: التوجهات الكبرى”؛ والثانية “الثقافة: ضرورة الحوار بين الثقافات”؛ والثالثة: “العلوم: تحديات المستقبل”؛ والرابعة: “الذكاء الاصطناعي: نحو تكنولوجيا أخلاقية في خدمة المجتمع”؛ والخامسة: “العلوم الإنسانية والاجتماعية: التطور والاستشراف” ثم السادسة: “مختبر محو الأمية في المستقبل”.

وتشهد الورشات حضورا مميزا لنخبة من أبرز الخبراء في المجال الذي تتناوله كل ورشة، ومشاركة كبيرة من جانب المهتمين وطلاب الجامعات، سواء المغاربة أو الأجانب الدارسين في المملكة المغربية.

عن Scoopress

تحقق أيضا

الدار البيضاء: الودادية الحسنية للقضاة تنظم حملة تحت شعار : “كلنا جنود ضد عدونا كوفيد – 19 “

  الأستاذ عبد اللطيف وردان سكوبريس نظم المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدار البيضاء ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *