الرئيسية / قضايا وحوادث / تقديم تجربة المغرب في مجال الطوارئ النووية والإشعاعية

تقديم تجربة المغرب في مجال الطوارئ النووية والإشعاعية

الوكالة المغربية للأمن والسلامة النووية والإشعاعية

سكوبريس.ما

قدّم الخمار مرابط، المدير العام للوكالة المغربية للأمن والسلامة النووية والإشعاعية،خلال ندوة، عن بُعد، حول مسألة حالات الطوارئ الناجمة عن أحداث الأمن النووي، تجربة المغرب في تنظيم “تمارين الطوارئ في إطار الاتفاقيتين” (كونفيكس 3) خلال سنة 2013، المسمى “باب المغرب”.

وأكد مرابط، الذي يرأس أيضا الشبكة الدولية للتعليم والتدريب في مجال إعداد وتنفيذ التدخلات في حالات الطوارئ النووية أو الإشعاعية، خلال الندوة التي نظمتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بالتعاون مع الوكالة الأوروبية المتخصصة في مكافحة الجريمة (يوروبول)، أن من أهداف هذا التمرين، الذي جرى في المملكة، اختبار آليات التبليغ والتفعيل وتقييم التنسيق بين الأطراف؛ وأضاف أن الهدف من التمرين ،على الصعيد الدولي،يتمثل في تمكين الدول الأعضاء من تقييم نظام التأهب والتصدي لحالة الطوارئ الإشعاعية الناجمة عن حدث مرتبطة بالأمن النووي، وتقييم النظام الدولي لإدارة الطوارئ ،وتحديد الممارسات الجيدة ، وزيادة تحسينه على المستوى متعدد الأطراف.

من ناحية ثانية،تطرق مرابط إلى التحديات التي واجهها هذا التمرين، لا سيما ما يتعلق بسرية المعلومات، والتواصل مع الرأي العام ووسائل الإعلام، ونقص الموارد البشرية المتخصصة، وتبادل المعلومات بين السلطات المختصة، وتنسيق التدخل، مذكرا في هذا الصدد، أن التواصل عبر الفيديو، وانخراط وسائل الإعلام، وتعزيز القدرات والتدريبات، تشكل ممارسات جيدة لإعداد تنفيذ التدخلات في حالة الطوارئ.

تجدر الإشارة إلى أن 59 دولة ،عضو بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتسع منظمات دولية ،شاركت في هذا التمرين المنظم بشكل مشترك مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

عن Scoopress

تحقق أيضا

كورونا .. وربيع الغضب الغربي

أسماء علالي نتذكر ذلك الصباح الهادئء من ربيع 2011 الذي تفاجأنا فيه بانفجار أصوات الغضب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *