الرئيسية / ثقافية وفنية / الحكومة..ورمزية الاحتفال بذكرى تمثل الهوية المغربية

الحكومة..ورمزية الاحتفال بذكرى تمثل الهوية المغربية

 
محمد الأمين أزروال
 الاحتفال برأس السنة الأمازيغية، تقليد راسخ في الثرات المغربي القديم، وهو يشكل جزءا من الهوية المغربية التي يريد البعض اليوم طمسها وإعادة هندستها لتتوافق مع توجهات مذهبية دخيلة على المجتمع المغربي.
 لقد كان المغاربة ،أمازيغا وعربا، عبر التاريخ يحتفلون بذكرى 13 يناير؛ واذا كانت كل منطقة تقيم طقوسا خاصة بها بالمناسبة، فإنهم جميعا يشتركون في تخليد هذه الذكرى، كلاًّ على طريقته.
لست أدري لماذا لاتريد الحكومة الاستجابة لمطلب اتخاذ يوم 13يناير يوم عطلة، بينما اتخذها الجيران، علما ان المغرب كان سبّاقا في هذا الاتجاه ،وكان أول من قام، بنفض الغبار عن الثرات الأمازيغي التليد والمحافظة عليه، باعتباره جزءا لا يتحزأ من الهوية المغربية. ولهذه الغاية تم تأسيس معهد للثقافة الأمازيغية الذي قام بعمل جبار في مجال إحياء الثرات الأمازيغي الخالد.
وفي هذا الصدد، قام بالتنقيب في الثرات الأمازيغي، وأعدّ دراسات قيِّمة، أضحت اليوم مرجِعاً لايمكن لأي دارسٍ لهذه اللغة الجميلة الاستغناء عنه، كما تم اعتمادها كمادة أساسية تُدَرَّس للتلاميذ في المدارس، ثم جاء خطاب أجدير التاريخي سنة2001، ليؤكد على إحلال اللغة الأمازيغية مكانتها الطبيعية، في مجتمع نصف سكانه على الأقل يتحدثون بها، ويُتَوَّج ذلك كله بدَسْتَرَتِها رسميا في دستور2011.
 قد نكون أسأنا الظن بالحكومة في عدم استجابتها لمطلب اتخاذ هذه الذكرى عطلة ،وأن لها مبررا آخر غير الذي ذهبنا إليه في مقدمة الموضوع، وهو كونها تتزامن مع ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، التي مع أهميتها التاريخية اعتبارا للظرفية التي قُدِّمت فيها، فإنها تبقى دون أهمية ذكرى لها علاقة بتاريخ وبهوية أهم مُكَوِّن للشخصية المغربية، علما ان وثيقة11يناير قدمت للإقامة العامة الفرنسية في وقت كانت فيه باريس محتلة من طرف النازيين، فهل ياترى رفعتها الإقامة إلى حكومة فيشي الصورية؟ أم  إلى حكومة الجنرال دوغول في المنفي بأنجلترا.؟
مهما كان الحال، فليس هناك أي مبرر للحكومة في عدم استجابتها لمطلب مشروع للأمازيغ المغاربة،إنصافا للهوية المغربية، اللهم إلا اذا كانت قد استمعت لأصوات بعض الذين لا يعرفون العِلم ولكنهم يعرفون الزيادة فيه، مثل الشيخ السلفي حسن الكتاني الذي اعتبر الاحتفال بيوم 13 يناير واتخاذه عطلة ،كُفراً وخروجاً عن الْمِلَّة .ولست أدري أيّ سند فقهي وشرعي اعتمده هذا الشيخ.!!!

عن Scoopress

تحقق أيضا

زيادة تسعيرة فحوصات أطباء القطاع الخاص..”ما قَدُّو فيل زادوه فيلة”

محمد الأمين أزروال  ذكَّرَني خضوع حكومة العثماني لِلُوبي بعض أطباء القطاع الخاص، واستجابتها لتعطُّشهم لاستنزاف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *