متظاهرون في السينغال

سكوبريس

 أفاد وزير الداخلية السينغالي ،أنطوان فيليكس ديوم، أن عدد قتلى المواجهات، التي وقعت في بعض المدن، وصل إلى أربعة أشخاص.

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فإن وزير الداخلية قال أن الحكومة السنغالية ستستعمل جميع الوسائل اللازمة من أجل لعثور على المتظاهرين الذين خرقوا النظام العام، وقاموا بنهب المتاجر وتسببوا في وقوع أضرار.

وذكرت وكالات أنباء دولية، أن ليلة الخميس إلى الجمعة (04 و05 مارس 2021) شهدت مظاهرات في العاصمة دكار ومدن أخرى، وقعت خلالها أعمال تخريب ونهب، إلى جانب وقوع مواجهات عنيفة مع القوات العمومية. وأضافت المصادر المشار إليها أن هذا الاضطراب  جاء عقب اعتقال المعارض عثمان سونكو الذي يمثل أمام القضاء على خلفية اتهامات بالاغتصاب.

في هذا السياق، أدانت مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (سيدياو)، اليوم السبت 06 مارس الجاري، أعمال العنف التي عرفتها عدة مدن في السنغال، وخلفت قتلى وجرحى. وقالت المفوضية، في بلاغ لها، أنها “تتابع عن كثب التطورات في السنغال، وتدين أعمال العنف في عدة بلدات في البلاد، والتي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى وتدمير للممتلكات”.