الرئيسية / تربوية / مراعاة لوضعية التلاميذ.. وضرورة إعادة النظر في التوقيت المعمول به

مراعاة لوضعية التلاميذ.. وضرورة إعادة النظر في التوقيت المعمول به

محمد الأمين ازروال
مع تعاقب الأيام وإطلالة ليالي فصل الخريف، وبداية نقصان عدد ساعات النهار، وزيادة ساعات الليل، التي تبلغ ذروتها في فصل الشتاء، حيث يصبح الليل أطول من النهار، وما يترتب عن التوقيت المتَّبع حاليا من متاعب للأسر التي لها ابناء في طور الدراسة، وهو التوقيت الذي جعلته الحكومة المنتهية ولايتها، سرمديا على طول السنة، اي بزيادة ساعة على التوقيت العالمي “غرينيتش” الذي دأب المغرب على العمل به منذ عشرات السنين، علما ان التوقيت، الذي كان مُتبعا في السنوات الأخيرة، هو زيادة ساعة في فصلي الربيع والصيف، والعودة إلى التوقيت العالمي في فصلي الخريف والشتاء؛ وكانت الأمور تسير بشكل عادي دون أية مشاكل، حيث كانت بداية العمل والدراسة معا تتم في الساعة الثامنة صباحا والشمس مشرقة تسطع بأنوارها، بينما واقع الحال اليوم يختلف، حيث على التلاميذ الصغار، خصوصا، أن يستيقظوا مبكرا، مع أذان الفجر، أي في الساعة السادسة صباحا، للاستعداد للذهاب الى المدرسة في الساعة السابعة، وفي جنح الظلام، وهو ما يسبب متاعب كثيرة لعدد من الأسر التي يوجد أبناؤها في طور الدراسة، وما لذلك  من تأثير على تحصيل التلاميذ الدراسي، حيث يكون التلميذ في حالة شرود في القسم، لانه لم يأخذ قسطه الكافي من النوم إلى غير ذلك من التبعات.
إذن، على الحكومة الجديدة مراعاة وضعية التلاميذ، وأيضا لتأثيرات هذا التوقيت على التحصيل الجيّد، بأن تقوم بمراجعته والعودة إلى النظام الذي كان متبعا من قبل، اي التوقيت الصيفي بزيادة ساعة في فصلي الربيع والصيف، والعودة الى التوقيت العالمي في فصلي الخريف والشتاء.
 اذا كانت هناك اعتبارات لدى الحكومة، لها علاقة ربما بالمعاملات مع أروبا، فعليها، على  الأقل، أن تقوم بتأخير بداية الدراسة بساعة، أي أن يكون الدخول في الساعة التاسعة بدل الساعة الثامنة؛ ولا نعتقد انه سيكون لذلك أي تأثير على السير العادي للمصالح الحكومية.

عن Scoopress

تحقق أيضا

ألوان “المغرب الآن”(Morocco Now)..تؤثِّت فضاء ساحة “تايم سكوير” بنيويورك

سكوبريس تؤثِّت العلامة الاقتصادية الجديدة للمغرب “Morocco Now” (المغرب الآن)، المباني العملاقة  المطلَّة على ساحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *