الرئيسية / سياسية / في النهاية..لا ينفع إلا الصَّح..أما التزوير فيذهب جفاء

في النهاية..لا ينفع إلا الصَّح..أما التزوير فيذهب جفاء

 

بطاقة الهوية التي زوّرها النظام الجزائري لتسهيل دخول “غالي” لإسبانيا

 

سكوبريس

 

صورة بطاقة هوية ،زعيم الوهمي لجمهورية وهمية ،اختلقها النظام الجزائري من الوَهْم..وركب رأسه من دون التفكير ،لحظة،في مآل هذا الوهم ..وانتهى به الأمر إلى ابتداع “لعبة” أخرى تتمثل في التخلص من دميته “الغالي” الذي أصبح رخيصا ،فقذف به النظام المذكور نحو إسبانيا ،باستحداث جواز سفر له تنكّر فيه ل”زعيم” ظل يتلاعب به من أجل تحقيق أغراضه وأطماعه..ورمى به إلى إسبانيا ،ببطاقة هوية مزورة،ليصبح”غالي”، بين عشية وضحاها، هو محمد بن بطوش ،المزداد سنة 1936؛ بمدينة وهران ؛وجنسيته جزائرية؛ وسلِّمت له هذه البطاقة المزورة بتاريخ 04/03/2004 ..

أما الهدف الكبير لنفس النظام هو إحداث توتر في العلاقات يين المملكة المغربية والمملكة الإسبانية..وبالتالي يفرض سياسة الأمر الواقع أمام كل من الرباط ومدريد..

لكن السحر انقلب على الساحر ..حين حسم  المغرب في الأمر ليقول بكل وضوح وصراحة لإسبانيا: إمَّا المغرب أو إبراهيم غالي..

كيفما كان الأمر ..لا ينفع إلا الصَّح…أما التزوير والتدليس ..فيذهب جفاء..

عن Scoopress

تحقق أيضا

أصداء كرة اليد القاسمية: تداريب الفريق بإعدادية ابن رشد بسيدي قاسم

فريق الاتحاد القاسمي لكرة اليد سكوبريس استعدادا لمباراة اتحاد طنجة بمدينة البوغاز، نهاية هذا الأسبوع، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *